تتعدد أنواع جراحات السمنة في عصرنا الحديث، فهذه العمليات لم تعد رفاهية لطبقة معينة من الناس، لكنها أصبحت العلاج الأشهر لمساعدة أصحاب الوزن الزائد على التخلص منه والوصول للوزن الطبيعي الصحي لهم، فما هي جراحات السمنة؟

إن زيادة أعداد المصابين بالسمنة في العالم وعدم قدرتهم على التخلص من أوزانهم الزائدة باتباع الأنظمة الغذائية الصحية والرياضة للتحكم في شراهة للطعام في بعض الأحيان، جعلت جراحات السمنة الحل المناسب لهم، في هذا المقال سوف نتحدث عن أبرز أنواع جراحات السمنة..تابع معنا.

أنواع جراحات السمنة

قد اختلفت أنواع جراحات السمنة وتنوعت لتناسب اختلاف الحالات المرضية، وتقدم لهم أفضل النتائج للوصول إلى وزن صحي وجسم خالي من الدهون الزائدة، ومن أهم جراحات السمنة ما يلي:

1. عملية تحويل مسار المعدة

هي إحدى أنواع جراحات السمنة التي يقوم فيها الطبيب بتقسيم المعدة إلى قسمين، حيث يقوم بعمل تجويف صغير الحجم في الجزء العلوي من المعدة، وتوصيل جزء من الأمعاء الدقيقة إلى هذا التجويف، فتقل بذلك كمية الطعام المتناولة ويقل عدد السعرات الحرارية التي يمتصها الجسم من مرور الطعام في هذا المسار الجديد.

2. عملية تكميم المعدة بالمنظار

تعد هذه العملية أسهل أنواع جراحات السمنة  وأسرعها، حيث يتم إزالة معظم جوانب المعدة بما يقارب أربعة أخماس المعدة، والإبقاء على خمس واحد فقط منها، ويتم إجراؤها باستخدام المنظار الطبي، حيث تأخذ المعدة شكل أنبوب كالموزة بعد العملية، بذلك يصغر حجم المعدة وتصغر كمية الطعام المتناولة.

3. عملية ربط المعدة

هي إحدى أكثر أنواع جراحات السمنة شيوعاً، حيث يتم فيها وضع شريط حول الجزء العلوي من المعدة، وعند مرور الطعام فإنه يمر من الجزء العلوي من المعدة فوق الشريط حتى يشعر الشخص بالشبع والامتلاء، ومن ثم فإنه يمر تدريجيًا في الجزء السفلي من المعدة تحت الشريط وإكمال مساره بشكل طبيعي، وهذا يساعد على الشعور بالشبع بسرعة من خلال تقليل كمية الطعام التي تكون في الجزء العلوي في البداية.

4. عملية تحويل القناة الصفراوية البنكرياسية

يتم هذا النوع من أنواع جراحات السمنة بإزالة معظم المعدة، وترك جيب صغير فيها يوصل بالجزء الأخير من الأمعاء الدقيقة، وبالتزامن مع ذلك يتم إعادة توجيه القناة الصفراوية والبنكرياسية إلى الجزء الأخير من الأمعاء الدقيقة، وبهذا يتم تجاوز الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة والمسؤول عن امتصاص معظم الدهون والكربوهيدرات في الطعام.

5. عملية تحويل مسار ثنائي التقسيم بالمنظار

هي واحدة من أحدث أنواع جراحات السمنة التي يعتبرها الكثيرون حلاً سحريًا للوصول إلى الوزن المناسب، حيث تتم هذه العملية بإجراءين متزامنين، هما تكميم المعدة وتحويل مسار المعدة، فالإجراء الأول (تكميم المعدة) يتم عن طريق قص 80% من حجم المعدة بما فيها باطن المعدة لأنه المسؤول عن تمدد عضلات المعدة واحتوائها لمزيد من الطعام.

والإجراء الآخر هو (تحويل مسار المعدة) فيتم فيه إنشاء وصلة بين المعدة من جهة والأمعاء الدقيقة من جهة أخرى، وبهذا تقل كمية الطعام المتناولة وتقل أيضاً عملية امتصاص الطعام في جسم الإنسان، وبذلك يستطيع الإنسان الحصول على جسم أقل وزناً وأكثر صحةً.

هناك بعض الإجراءات التي تساعد على تخفيف الوزن بدرجة أقل فاعلية من جراحات السمنة المذكورة سابقاً، مثل عملية بالون المعدة وتحفيز المعدة.

ماذا بعد إجراء جراحات السمنة؟

  • من المهم بعد القيام بإحدى جراحات السمنة – حتى تحصل على نتيجة جيدة منها – أن تقوم باتباع كافة التعليمات والإرشادات التي ينصح بها الطبيب مهما بلغت صرامتها، لأن الجراحة سوف تغير من عاداتك الغذائية والحياتية.
  • في الأسابيع الأولى من إجراء الجراحة، لن يكون الجسم قادراً على تناول الأطعمة كما في السابق وإنما سيتم التدرج في تناول الطعام من السوائل والعصائر والحساء إلى الأطعمة اللينة وفي النهاية الأطعمة الصلبة.
  • في بعض الحالات يحتاج الجسم إلى تناول مكملات غذائية مثل الفيتامينات والمعادن، نظراً لقلة امتصاص الجسم لها بعد العملية، ويحدد الطبيب المختص كمية هذه المكملات وما ي