ساعدت التقنيات الحديثة في مجال الجراحة على جعل جراحات السمنة أكثر سهولة وأمان وفاعلية، خاصة عندما أصبحت تتم باستخدام المنظار الذي ساعد في تقليل المضاعفات مقارنة بالجراحة التقليدية.

و نسبة نجاح عملية تكميم المعدة مرتفعة لكنها تعتمد على العديد من العوامل بعضها يتعلق بالطبيب والبعض الآخر بالمريض، لذا تابع معنا هذا المقال لمعرفة ما يتعلق بعملية تكميم المعدة.

ما هي نسبة نجاح عملية تكميم المعدة ؟

تقاس نسبة نجاح عملية تكميم المعدة من خلال كمية الوزن الزائد التي يفقدها المريض خلال أول عام بعد العملية إذ يفقد المريض حوالي 60%-70% من وزنه الزائد، ويستمر فقدان الوزن خلال الـ5 سنوات التالية لكن بشكل أبطأ ما دام المريض يلتزم بتعليمات الطبيب.

وتصل نسبة نجاح عملية تكميم المعدة إلى 80-90% وتكون ذروة فقدان الوزن خلال الـ3 أشهر التالية للعملية إذ يفقد المرضى في المتوسط حوالي 3-4 رطل أسبوعيًا.

ما علامات نجاح عملية التكميم؟

نجاح العملية لا يقتصر فقط على وزنك على الميزان لكن توجد بعض العلامات الأخرى التي تدل على نجاح عملية تكميم المعدة مثل:

  • التعافي دون حدوث أي مضاعفات.
  • تحسن الصحة العامة مثل انخفاض سكر الدم والكولسترول، وتحسن أعراض الأمراض المصاحبة للسمنة مثل مرض انقطاع التنفس في أثناء النوم، والكبد الدهني وغيرها.
  • شعورك بالتحسن الجسدي والنفسي بعد العملية.
  • سرعة الشبع وانخفاض الرغبة في تناول الطعام.

ما دور المريض في إنجاح عملية تكميم المعدة؟

يلعب المريض دورًا هامًا في نسبة نجاح عملية تكميم المعدة إذ يساعد التزام المريض بالتعليمات التالية على نجاح أو فشل العملية:

  • اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على كمية كبيرة من البروتين، وكمية قليلة من الكربوهيدرات، مع الابتعاد عن الدهون المشبعة.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • الالتزام بالمتابعة الدورية مع الطبيب.
  • تناول كميات أقل من الطعام.
  • تجنب شرب الماء أو السوائل في أثناء تناول الطعام.
  • الإقلال من الوجبات الخفيفة أو السناكس التي لا تشغل حيز من المعدة ولكنها مرتفعة السعرات الحرارية.
  • الحصول على قدرٍ كافٍ من النوم يوميًا.
  • الالتزام بنمط الحياة الصحي على المدى الطويل وليس فقط خلال أول عام.

ما دور الطبيب في إنجاح عملية تكميم المعدة؟

تختلف نسبة نجاح عملية تكميم المعدة من طبيب لآخر تساهم مهارة الجراح في ارتفاع نسبة نجاح عملية تكميم المعدة إذ يكون دوره كالتالي

  • الاختيار الصحيح لنوع العملية التي تناسب كل مريض.
  • إجراء الفحوص الطبية الدقيقة قبل العملية لمعرفة جميع ما يخص حالة المريض الصحية.
  • استخدام أحدث الدباسات والدبابيس التي تقلل نسبة حدوث التسريب.
  • استخدام الأدوات المعقمة التي تستخدم لمرة واحدة ولا يُعاد استخدامها مرة أخرى.
  • يكون على استعداد تام للتعامل مع أي مضاعفات قد تحدث في أثناء أو بعد العملية.
  • تساعد خبرة ومهارة الجراح في معرفة نسبة الجزء الذي يجب إزالته من المعدة لكل مريض على حدة، مما يزيد من نسبة نجاح عملية تكميم المعدة

مميزات عملية تكميم المعدة

خلال عملية تكميم المعدة تتم إزالة حوالي 80% من حجم المعدة، واكتسبت عملية تكميم المعدة شهرة واسعة نظرًا للمميزات التالية:

  • لا تتضمن مجازة أو تحويل مسار أي من أجزاء الجهاز الهضمي.
  • أقل تعقيدًا مقارنة بجراحات تحويل المسار.
  • تُجرى بإستخدام المنظار لذا لا يحدث فقد كمية كبيرة من الدم، ويكون خطر الإصابة بالعدوى أقل، ووقت التعافي أقل مقارنة بالجراحة المفتوحة.
  • لا تتضمن إدخال أو زرع أي أجسام غريبة داخل الجهاز الهضمي.
  • يقل الإحساس بالجوع نتيجة إزالة الجزء المسؤول عن إفراز هرمون الجريلين وهو هرمون الجوع.
  • تتحسن الحالة الصحية بشكل ملحوظ نتيجة فقدان كمية كبيرة من الوزن بعد عملية التكميم، وتقل مخاطر الأمراض المصاحبة للسمنة.
  • تزداد حساسية الجسم للأنسولين مما يساعد في السيطرة على مرض السكري.