أصبحت السمنة مرض العصر وواحدة من أكثر الأمراض انتشارًا في العالم العربي، فوفقاً لآخر الإحصاءات العالمية بلغت نسبة السمنة في مصر حوالي 39.7%، وانتشرت أيضاً بين الأطفال والمراهقين مما أثار القلق لدينا جميعاً. حيث تعتبر السمنة عبء ومرض على صحة المجتمع وسبب للكثير من الأمراض المزمنة مثل مرض السكر وأمراض القلب ولذلك ينصح كثير من الأطباء بإجراء جراحات السمنة الحديثة لعلاج الأمراض المرتبطة بها. وتعددت جراحات السمنة الحديثة وشهدت تطورات كبيرة في السنوات الأخيرة خاصة بعض ظهور تقنيات حديثة كالمنظار والليزر وانتشار استخدامها في معظم أنواع جراحات السمنة الحديثة مثل عملية تكميم المعدة وعملية تحويل المسار المصغر وغيرها من جراحات السمنة الحديثة. وقدمت هذه التقنيات الحديثة خيارات كثيرة للمريض وزادت من معدلات نجاح جراحات السمنة الحديثة بشكل ملحوظ، لذلك تعتبر من الحلول الفعالة والآمنة في علاج مرض السمنة بشكل جذري. 

أنواع ومميزات جراحات السمنة الحديثة

تتميز جراحات السمنة الحديثة بالمنظار عن الجراحات التقليدية بعدة مميزات تجعلها خيار أفضل للمرضى والأطباء من حيث قصر وقت شفاء والتئام الفتحات الطبية التي تسمح للمنظار بالدخول للجهاز الهضمي عن الجروح الطبية الناتجة من الجراحات التقليدية التي تحتاج لوقت أطول بكثير للشفاء. السبب وراء ذلك هو صغر حجم وعدد الفتحات الطبية المستخدمة لدخول المنظار عن حجم وعدد الجروح الطبية التقليدية، لذلك يستطيع المريض الذي يخضع لجراحة من جراحات السمنة المفرطة الحديثة بالمنظار العودة إلى الحياة الطبيعية بشكل أسرع مقارنة بالجراحات التقليدية ويجنبه استخدام المنظار في الجراحة الكثير من فرص واحتماليات العدوى أو النزيف أثناء وبعد إجراء العملية. كذلك تكون المضاعفات الصحية التي قد يتعرض لها المريض أقل من تلك الناتجة عن الجراحات التقليدية حيث تقلل من معدلات ظهور تشوهات او ندوب جراحية بالجلد بعد إجراء الجراحة. وهناك العديد من جراحات السمنة الحديثة التي ظهرت وتطورت خلال الأعوام الأخيرة الماضية ومن ضمن جراحات السمنة الحديثة:

 

 

 

جراحة تحويل المسار المصغر

تعتبر من أحدث جراحات السمنة في مصر وهي من العمليات الفعالة للقضاء بشكل نهائي على السمنة وخاصة السمنة الوراثية، ومن مميزات جراحة تحويل المسار المصغر أن احتمالية إصابة المريض بالارتجاع جراحات السمنة الحديثة الأخرى لأن جيب المعدة يتصل بالأمعاء مباشرة. حيث يتم توصيل الجزء السفلي من المعدة بالأمعاء بالدقيقة مباشرة ومن ثم استئصال الجزء الذي يحتوي على هرمون تقليل الحرق مما يساعد فى زيادة معدل الحرق بجسم المريض بعد إجراء الجراحة إلى عشرة أضعاف ما قبلها، وكذلك تعد هذه الجراحة أحد الحلول الفعالة لعلاج مرض السكر من النوع الثاني بنسبة تزيد عن 95%.

عملية تحويل مسار المعدة المصغر

عملية تحويل مسار المعدة المصغر

عملية بالون المعدة

هي عملية غير جراحية وتستغرق أقل من نصف ساعة فقط وتتم باستخدام مخدر موضعي، وتساعد المريض على فقدان الوزن الزائد من خلال وضع بالون داخل المعدة يحتوي على محلول معقم باستخدام المنظار. ويترك البالون لفترة تتراوح بين ستة أشهر إلى تسعة أشهر لحين الوصول إلى الوزن المنشود. وتتميز هذه العملية بسرعة إجرائها وعدم احتياجها إلى فترة نقاهة، كما أنها إجراء مؤقت مما يجعلها مناسبة لمن يرغب في نقص وزنه بلا تدخل جراحي مباشر وبدون استئصال أو تحويل جزء من المعدة والأمعاء. 

عملية بالون المعدة

عملية بالون المعدة

جراحة تكميم المعدة

تتم هذه الجراحة باستئصال جزء من المعدة يقدر من 60 -80% من حجمها باستخدام المنظار مما يساعد في التخلص من الوزن الزائد خلال فترة قصيرة. وتتميز جراحة تكميم المعدة بأن المريض لا يحتاج إلى قضاء فترة نقاهة طويلة بعد إجراء العملية. كما أنها تحافظ على حيوية وفسيولوجية الجهاز الهضمي وأداؤه مما يجنب المريض الكثير من المضاعفات، بالإضافة إلى أنها تساعد علي الشفاء من مرض السكر.

عملية تكميم المعدة

عملية تكميم المعدة

جراحة الساسي

ظهرت جراحة الساسي عام 2010، وذلك من خلال الجمع بين جراحة تكميم المعدة وجراحة تحويل مسار المعدة عن طريق توصيل الجزء السفلي للمعدة بالأمعاء بعد استبعاد جزء منها مما يسمح بوجود طريقين لمرور الطعام الأول بنسبة 30% من حجم الأكل المتناول يسير في المسار الطبيعي. والثاني بنسبة 70% من الأكل المتناول يسير في مسار آخر وبالتالي لا يتم امتصاص السعرات الحرارية التي يحتوي عليها. وتتميز بأنها لا تستغرق أكثر من ساعة، ويمكن للمريض مغادرة المستشفى في نفس اليوم، كما أنها تساعد على الشفاء بشكل نهائي من أمراض عديدة مثل أمراض القلب والتهابات المفاصل وارتفاع ضغط الدم. بالإضافة إلى دورها في إنقاص 70% من الوزن في العام الأول من إجرائها.

تحويل مسار ثنائي التقسيم بالمنظار (عملية الساسي)

تحويل مسار ثنائي التقسيم بالمنظار (عملية الساسي)